[ لا تكن رمضانياً ] نقلاً عن مجلة أجيال

 



[ لا تكن رمضانياً ]




» الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، أدركنا شهر رمضان ، شهر الصيام والقيام أياماً معدودات .

تنافس فيه العباد فمنهم مُقِلٌ ومنهم مستكثر والله لا يُضيع أجر من أحسن عملاً .. أتَرى أن الصالحين الذين تاجروا في الصالحات مع ربٍ كريم ستبقى متاجرتهم أم أنهم سيُغلقون أبواب التجارة ؟

كلاَ والله ؛ لأنهم تاجروا مع الله تعالى الكريم ورأوا الخيرات والفضل العظيم فاتخذوا من هذا الشهر الكريم فرصة لمضاعفة التجارة واعتبروه موسم الربح لا الخسارة ، فهو موسم لا يخسر فيه أحد ، موسم لشحن القلوب بالإيمان والطاعة والإقبال على الله تعالى ، فمن أحسن المتاجرة وفاز بالربح كانت له تلك التجارة ذخراً في عمره وشموعاً في طريقه إلى ربه لا تنطفئ ولا يخبو نورها مهما ابتعد عن هذا الموسم وكانت له تلك الطاعات وقوداً حينما تُظلم الحياة وتدلهمُّ الخطوب ؛ لأن قلبه لا يزال موصولاً بحبل الله بعد رمضان .

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى "أن الحسنة قد تكون من ثواب الأولى " ومن علامة القبول الحسنة بعد الحسنة ".


فهلاّ أدركت أيها القارئ الكريم هذه العبارة ( لا تكن رمضانياً ) ؟

وهل عقدت العزم على أن تحفظ ما اكتسبته من بهاء العبادة ونور الطاعة في هذا الشهر الكريم وأن تتمسك بحبل الله المتين بعد رمضان ؟ .


قبل الوداع : وداعاً رمضان وداعاً لأيامك وأنسك وداعاً لكرمك وداعاً لكل ما أودعه الله فيك وخصك به فقط .. وستبقى لنا أنوار الطاعات وأنس القرب من ربنا كما عودتنا يا رمضان.



بدرية الزير

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

فضائل وخصائص شهر رمضان

رمضان أجمل دورة تغيير في حياتك

يا قادما بالتقي في عينك الحب طال