من القربات في رمضان: صلة الرحم


 


من القربات في رمضان: صلة الرحم

 

الرحم اشتق الله جل جلاله لها اسمًا من اسمه، وجعل لها مقامًا عظيمًا عنده، فعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "قال الله عز وجل: أنا الله وأنا الرحمن، خلقت الرحم وشققت لها اسمًا من اسمي، فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته أو قال بتته".

 

وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلة الرحم:

وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت"؛ رواه البخاري ومسلم.

 

وفي الحديث الصحيح أن رجلًا من خثعم قال: "أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو في نفر من أصحابه، فقلت: أنت الذي تزعم أنك رسول الله؟ قال: نعم، قال قلت: يا رسول الله أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: الإيمان بالله، قال قلت: يا رسول الله ثم مه؟ قال: ثم صلة الرحم، قال قلت: يا رسول الله ثم مه؟ قال: ثم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، قال قلت: يا رسول الله أي الأعمال أبغض إلى الله؟ قال: الإشراك بالله، قال قلت: يا رسول الله ثم مه؟ قال: ثم قطيعة الرحم، قال قلت: يا رسول الله ثم مه؟ قال: ثم الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف"؛ رواه أبو يعلى بإسناد جيد.

 

وقد جعل الله الكثير من الخير الذي يصيب دنيانا مرهونًا بصلة الرحم:

فزيادة العمر وزيادة الرزق وتعمير الديار مرهونة كلها بصلة الرحم، ففي الحديث الصحيح عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها: "إنه من أعطي حظه من الرفق، فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم وحسن الجوار أو حسن الخلق، يعمران الديار ويزيدان في الأعمار"؛ رواه أحمد، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من سره أن يمد له في عمره، ويزاد في رزقه؛ فليبر والديه، وليصل رحمه"؛ رواه أحمد.

 

وقد حضَّنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على المحافظة على صلة الرحم حتى لو قطعونا:

ففي الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها"؛ رواه البخاري، وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلًا قال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيؤون إليَّ، وأحلم عليهم ويجهلون علي؟ فقال: إن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك"؛ رواه مسلم، وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: "لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بيده، فقلت: يا رسول الله، أخبرني بفواضل الأعمال، فقال: يا عقبة صل من قطعك، وأعط من حرمك، وأعرض عمن ظلمك"، وفي رواية: "واعف عمن ظلمك"؛ رواه أحمد.

 

ومن أبواب الخير التي كثيرًا ما يغفل عنها المحسنون المساعدة المادية لذوي الرحم المحتاجين:

فهم أولى من غيرهم بالمعونة والمساعدة، وأجر مساعدتهم مضاعف، فعن سلمان بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذوي الرحم ثنتان: صدقة وصلة"؛ رواه النسائي والترمذي، وفي الحديث الصحيح عن أم كلثوم بنت عقبة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أفضل الصدقة: الصدقة على ذي الرحم الكاشح"؛ رواه الطبراني في الكبير ورجاله رجال الصحيح، والكاشح هو المبغض الذي يضمر لك العداوة، وقد حذَّرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من رد ذي الحاجة من الرحم إذا سألنا ما يزيد عن حاجتنا، فقال صلى الله عليه وسلم: "لا يسأل رجل مولاه من فضل هو عنده فيمنعه إياه، إلا دعي له يوم القيامة فضله الذي منعه شجاعًا أقرع"؛ رواه أبو داود، وعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من ذي رحم يأتي ذا رحمه فيسأله فضلًا أعطاه الله إياه فيبخل عليه، إلا أخرج الله له من جهنم حية يقال لها شجاع يتلمظ، فيطوق به"؛ رواه الطبراني في الأوسط والكبير بإسناد جيد.

 

وقد توعَّد الله قاطع الرحم بعقوبات شديدة:

وفي الحديث الصحيح عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي، وقطيعة الرحم"؛ رواه ابن ماجه والترمذي، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن أعمال بني آدم تعرض كل خميس ليلة الجمعة، فلا يقبل عمل قاطع رحم"؛ رواه أحمد، وعن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة لا يدخلون الجنة: مدمن الخمر، وقاطع الرحم، ومصدق بالسحر"؛ رواه ابن حبان، وفي الحديث الصحيح عن جبير بن مطعم رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل الجنة قاطع"، قال سفيان: يعني قاطع رحم؛ رواه البخاري ومسلم والترمذي.



هيام محمود

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

فضائل وخصائص شهر رمضان

رمضان أجمل دورة تغيير في حياتك

يا قادما بالتقي في عينك الحب طال